نبذة سريعة

بعد تأسيس البنية الأساسية للشبكة العنكبوتية الدولية للمعلومات أو ما يسمى بشبكة الإنترنت عكف مطوروها على استخلاص بعض القواعد التي تيسر استخدامها عن بعد، كألا يزيد حجم صفحة الويب مثلا على مائة كيلوبايت لكي يسهل استدعاؤها إلى أي حاسوب بسرعة تتناسب عكسيا مع سرعة نقل البيانات فكلما قل حجم صفحة الويب كلما زادت سرعة انتقال صفحة ما من على الخادم إلى زائر الإنترنت ... وهكذا.

 

وبمرور الوقت، وبذيوع صيط الإنترنت في شتى أرجاء العالم، لم يقتصر دور الإنترنت على تداول المعلومات العسكرية والعلمية والتجارية فحسب بل لم يقتصر دور الإنترنت على تداول المعلومات بل تخطاه ليشمل أمور أخرى حياتية مثل التواصل مع الآخرين، أو استخراج مستندات حكومية أو إجراء تحويلات مصرفية، وما إلى ذلك.

 

وبنفاذ الملايين من الزائرين إلى الإنترنت تبين أن هناك فئة كبيرة العدد وشديدة الاحتياج لخدمات الإنترنت، وهي فئة ذوي الإعاقة، التي صارت الإنترنت وسيلتهم المريحة للتواصل والتسوق والتعلم والتثقيف والترفيه بدون مشقة بدنية أو إقصاء اجتماعي.

 

قد لا يمثل التعامل مع الحاسوب، وبالتالي مع الإنترنت، مشكلة بالنسبة لذوي الإعاقات الحركية بالقدر الذي يمثل به تحديا رئيسيا بالنسبة للمكفوفين، ذلك لأن المكفوفين يستخدمون قارئات شاشة تحول لهم المحتوى المرئي إلى مسموع عبر آلات نطق أو إلى محتوى ملموس عبر أسطر برايل، وهي عمليات شديدة التعقيد تقنيا، ويلزم للمستخدم الكفيف التدرب عليها قبل البدء في التعامل مع الحاسوب أو الإنترنت.

 

وكما أن للإنترنت زائرين يستفيدون من خدماتها، فلها مطورون يبنون مواقعها، ويصممون قوالبها، ويديرون خوادمها طبقا لمعايير تيسر استخدامها لكافة زوارها.

 

تتكامل بعض أركان تطوير الإنترنت وطرق التفاعل معها في تقديم خدمات إنترنت ميسرة يستفيد منها جميع زوار المواقع الإلكترونية بشكل عام، ويستفيد منها ذوي الإعاقة على وجه الخصوص، وأهم هذه الأركان:

 

أولا: المحتوى

وهي المعلومات المعروضة على صفحات الإنترنت وتطبيقاتها، وينقسم الركن الخاص بالمحتوى إلى شقين أساسيين يساهم كل منهما في تيسير التعامل مع الإنترنت:

1-  المعلومات العادية المعروضة من خلال النصوص والصور والمحتوى المسموع، وغيرها من طرق عرض المعلومات لزائر الموقع

2-  الشفرات المستخدمة في تمييز مكونات صفحة الإنترنت بعضها عن بعض، وبالتالي يسهل عرض المعلومات، تلك الشفرات التي يستخدمها مصممو صفحات الإنترنت وتطبيقاتها.

 

 

 

ثانيا: تطبيقات عرض المعلومات للزائر

وهي التطبيقات التي يستخدمها زوار الإنترنت لعرض المعلومات مثل متصفحات الإنترنت المختلفة، ومشغلات الوسائط، وغيرها من التطبيقات التي تعرض المعلومات لزائر الموقع الإلكتروني

 

ثالثا: الأدوات المساعدة

وهي الأدوات والبرمجيات التي يستخدمها ذوو الإعاقة للتعامل مع الإنترنت، مثل قارئات الشاشة، والمكبرات، ولوحات المفاتيح عريضة الطباعة.

 

رابعا: وعي الزائر وخبرته

فمن البديهي تبني استراتيجيات معينة لتدريب ذوي الإعاقة على أنسب طرق التعامل مع صفحات الإنترنت وتطبيقاتها، فمهما كانت سلاسة الاستخدام وتوفير إمكانيات النفاذ الميسر للإنترنت، يجب ضمان قدرة زائر الإنترنت من ذوي الإعاقة على التعامل مع الإنترنت عبر توجيهات واستراتيجيات تدريبية معينة لتحقيق تصفح آمن، وسريع، ودقيق للإنترنت

 

خامسا: تأهيل الكفاءات المساهمة في بناء الإنترنت

يساهم وعي مطورو المواقع الإلكترونية ومصمميها ومبرمجي الخوادم والمساهمين في نشر المحتوى الإلكتروني، وقد يكون منهم أفراد من ذوي الإعاقة، في تيسير تعامل ذوي الإعاقة مع الإنترنت، فمثلا يُكتب النص المطلوب عرضه في صفحة ما بدلا من مسحه ضوئيا ونشره على حالة صورية يصعب على قارئات الشاشة قراءتها.

 

سادسا: أدوات تصميم صفحات الإنترنت

وهي البرامج التي يستخدمها مصممو المواقع لإنشاء صفحات إنترنت أو التعديل في محتواها، فبدون توفير خواص تيسير التعامل مع الإنترنت داخل هذه البرامج، يصعب على مصمم المواقع تبني استراتيجيات تيسير التعامل مع الإنترنت في موقعه الذي يقوم ببنائه مهما كانت درجة وعيه باحتياجات ذوي الإعاقة.

 

سابعا: الأدوات التقييمية

وهي التطبيقات التي تتحقق من مدى مطابقة صفحات الإنترنت لقواعد وشروط بناء مواقع إلكترونية ميسرة لذوي الإعاقة، بحيث تقوم هذه التطبيقات بتقييم شفرات صفحة الإنترنت طبقا لتوجيهات وإرشادات متفق عليها عالميا تضمن لذوي الإعاقة التصفح السلس والميسر.

 

وبتوفر هذه الأركان السبعة تكتمل منظومة تيسير التعامل مع الإنترنت لذوي الإعاقة، وسنعرض لكم كيف تتسق هذه الأركان وتتكامل لتنتج لنا قيمة حضارية مميزة تجعل من الإنترنت عونا لكل ذو إعاقة.

 

تابعونا

المصدر: مترجم بالتصرف (حصريا)
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 465 مشاهدة

ساحة النقاش

blindplus

بعد غياب: أعود وأنشر مقالاتي الخاصة بالمكفوفين وضعاف البصر لمن يريد الاطلاع عليها، خاصة بعد ما التقيت بأحد أصحاب الشركات العاملة في منتجات المكفوفين وشجعني كثيرا عندما قال أنه تعرف على بعض المنتجات الخاصة بالمكفوفين من خلال موسوعة النور، ما دفعني بقوة للعودة والكتابة مرة أخرى، كنانة أولى من بلوجر :)

عدد زيارات الموقع

593,391